سهرالليالي
منتدى سهرالليالى ♥♥ .... أحلى منتدى
مرحبا بك ....عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائها اهلا بك فى اسره منتدى ......... 🌺 سهرالليالى
احلامنا البسيطه لازم تجرى فى دمنا علشان نقدرنعيش ونحقق حلمنا♥♥.
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
1956 المساهمات
1214 المساهمات
1141 المساهمات
1017 المساهمات
960 المساهمات
839 المساهمات
814 المساهمات
771 المساهمات
698 المساهمات
639 المساهمات
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 16 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 16 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

مُعاينة اللائحة بأكملها


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
سهرالليالي
Admin
Admin
اوسمه :
انثى
عدد الرسائل : 1956
تاريخ الميلاد : 20/11/1990
العمر : 26
المزاج : مرح .ابتسامه دائمه . نشيطه
تقييم : 284
تاريخ التسجيل : 22/08/2008
http://sahr2009.yoo7.com

كيف نستعد لشهر الرحمه والغفران شهر رمضان

في السبت يونيو 07, 2014 7:59 am
                                                      





                                               






الكل يستعد لرمضان.. فالتجار يستعدون.. والقنوات تستعد.. والمقاهى تستعد..




                                        
           




فهل استعددتَ أنت لرمضان ؟




إن رمضان ليس عصاً سِحرية.. حينما يأتى ستجد العيون التى لم تدمع طوال العام تنهمر بالدموع، أو أن الكسل الذى ظل معك طوال العام سيتحول إلى اشتعال إيمانى فى لحظة!!






                               





(رجب شهرُ البَذر، وشعبان شهرُ السُقيَا، ورمضان شهرُ الحَصاد)، بمعنى أن كل الذى تريد أنْ تحصده فى رمضان يجب أنْ تزرعه أولاً فى رجب وشعبان، فرمضان أشبَهُ ما يكون بيوم امتحان الطالب، فهل يُعقَلُ أنْ أحدأً يترك المذاكرة طوال العام ثم يأتى ليذاكر فى يوم امتحانه ؟!! لذلك لا يَصِحّ أبداً أنْ تقول: (أنا سوف أتغير في رمضان، أو سوف أتوب في رمضان)، ولكن لابد أنْ تتغير قبل رمضان وأنْ تتوبَ قبل رمضان، وذلك حتى لا تخسر رمضان، وتُفاجَأ فى أول ليلة من التراويح أن كل تركيزك قد ذهب في تعب قدمَيْك، فيضيع الخشوع بذلك، فتندم ساعتها وتقول: (يا ليتنى تَعَوَّدْتُ على القيام قبل رمضان).










                

















ويَكْفِيكَ في ذلك المعنى...هذا الحديث الخطير: (فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم صعد المِنبَر فقال (آمين آمين آمين)، قيل يا رسول الله إنك صعدتَ المنبر فقلتَ (آمين آمين آمين)، فقال: إن جبريل عليه السلام أتاني فقال من أدرك شهر رمضان فلم يُغفَر له فدخل النار فأبعده الله قل آمين فقلتُ آمين). (انظرصحيح الترغيب والترهيب: 997).



 



فإبعادُ مَن لم يُغفَر له فى رمضان (فى النار) جعله خطراً يُهدِدُ مَن يَستهين برمضان ولا يستعد له استعداد حقيقياً، ولذلك تجد أن تحصيل المغفرة فى هذا الشهر الكريم ليس أمراً هامشياً يمكن الاستغناء عنه، بحيث إننا إذا حصلناها فهو خير وإن لم نحصلها لم نخسر شيئاً) كلا!!



 



لذلك كان لابد أنْ تُصلِحَ علاقتك بالله قبل أنْ تدخل رمضان:




لأن رمضانَ فتحٌ من الله (ليس أيُّ أحَد يَنال هذا الفتح)، فلابد أنْ يكون بينك وبين اللهِ علاقة طيبة فى فعل الطاعات واجتناب المعاصى حتى يَفتحَ عليك بسببها فى رمضان.



 



والسؤال الآن... كيف تُصلِحُ علاقتك بالله ؟




أولاً:لابد من وجود مُعَسكَرات إيمانية قبل رمضان لتتدرب فيها قدرَ ما تستطيع، حتى إذا جاء رمضان حصدتَ الثواب حَصداً بإذن الله، وأُعتِقتَ من النار فى أول ليلة بإذن الله، وخرجتَ من رمضان لأول مرة... إنسان جديد.



 




ولذلك... هيا بنا الآن لنتعرف على هذه المعسكرات الإيمانية:




1- مُعَسكَر الصيام: فى كل رمضان يَضِيع النهار بدون طاعة جِدِّيَة من (قراءة قرآن أو أذكار أو خشوع فى الصلاة أو دعاء أو...)، وذلك بسبب مَشَقَة الصيام، وكذلك يَضِيع ليل رمضان بسبب مشاكل الإفطار، فلذلك لابد أنْ تُعَوِّد جسدك من الآن على صيام يومَي الاثنين والخميس، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم عنهم:



(إن الأعمالَ تُرفَعُ يوم الاثنين والخميس فأحب أنْ يُرفَعَ عملي وأنا صائم) (انظرصحيح الجامع:1583)، وكذلك صيام (13 و14 و15) من الشهر العربى فقد قال النبى صلى الله عليه وسلم عنهم: (صيامُ ثلاثة أيام من كل شهر صيامُ الدَهر وإفطارُه) (انظر صحيح الجامع: 3848)، وذلك حتى لا تَقِل عبادتك فى رمضان أثناء النهار.



 



وأنصحُكَ بهذه الفائدة العلمية - حتى لا تشعر بالعطش أثناء الصيام - وهي أنْ تتناول مع السحور:




(بعض شرائح الخيار) أو (مشروب العِرقسوس) حيث إنهما مُرَطِبَان للجسد فيساعدانك على تَحَمُل العطش، فتستعين بذلك على طاعة الله أثناء الصيام.



 



2- مُعَسكَر الدعاء: من الآن اجعل لك دُعاءً تَلزَمُهُ على لسانك طوال رجب وشعبان وهو:




(اللهم بَلِغنا رمضان واجعلنا فيه من الفائزين)، لعلك توافق ساعة إجابة فتفوز فوزاً عظيماً.




 




3- مُعَسكَر القيام: هذا يحتاج إلى استعدادٍ خاص قبل رمضان، لأنك لابد أنْ تُعَوِّد نفسك على القيام ولو بنصف ساعة كل ليلة، حتى تدخل رمضان وأنت مُعتاد القيام، فتستطيعَ أنْ تعيش كلمة: (إيماناً واحتساباً) التي جعلها النبي صلى الله عليه وسلم شرطاً لمغفرة ما تقدم من ذنبك حينما قال: (مَن قامَ رمضان إيماناً واحتسابا غُفِرَ له ما تقدمَ من ذنبه)(مُتَفَق عليه).



 



وقد قال النبي (صلى الله عليه وسلم): (عليكم بقيام الليل فإنه دأبُ الصالحين قبلكم، وقُربَةٌ إلى ربكم، ومَكْفَرَة للسيئات، ومَنهَاةٌ عن الإثم (أي ينهى الإنسان عن المَعَاصِي) ((انظر صحيح الترغيب والترهيب: 624)، وقال أيضاً:



(مَن قامَ بعشر آيات لم يُكتَب من الغافلين، ومن قام بمائة آية كُتِبَ من القانتين، ومَن قام بألف آية كُتِبَ من المُقنطِرين)(انظر صحيح الجامع: 6439).



 



ومعنى المُقنطِرين: أي الذين جاءوا بقناطير من الحسنات، (والألف آية) مثل أنْ تقرأ في صلاة القيام بـ:




(جزء تبارك + جزء عم + 5 آيات من أي سورة) (من الممكن أنْ تُكرر سورة الناس مرتين).




 




ومعنى القانتين: أي الطائعين المُنقادِين، والمائة آية مثل أنْ تقرأ سورة الواقعة (وهي 96 آية) فتُقسِمَها على عدد ركعات صلاتك، ثم تقرأ في آخر ركعة بـ (قل هو الله أحد) (وهي 4 آيات).



 




4. مُعَسكَر الدَعوَة إلى الله: لا أطلبُ منك سِوَى أنْ تهتم بصديق واحد فقط - (وأنتي تهتمين بصديقة واحدة فقط) - تتصل به قبل كل درس لتصحبه معك، وتشجعه على الصيام والقيام، وتشجعه على تطبيق ما فى هذه الورقة من الخير، وستراهُ في آخر رمضان بإذن الله تعالى وقد انبعث النور من وجهه، فساعتَهَا ستسجد شُكرَاً لله تعالى أنْ جعلك سبباً لهداية هذا الشاب، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (لأِن يَهدِيَ اللهُ بك رَجُلاً واحداً خير لك من أنْ يكون لك حُمُرُ النَعَم)(متفق عليه)، وقال أيضاً: (مَن دَلَّ على خيرٍ فله مثلُ أجر فاعلِه) (رواه مسلم 5007).



 




5- مُعَسكَر العلم: قال تعالى: ﴿ قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ ﴾ (يوسف 108) أى: على علم، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (مَن سلك طريقاً يلتمِسُ فيه عِلماً سَهَّلَ الله له طريقاً إلى الجنة) (انظر صحيح سنن ابن ماجة: 223)، فلذلك ينبغي من الآن أنْ تتعلم الأحكام الفِقهيَّة للصيام حتى تعبُدَ اللهَ على بَصِيرة.



 




6- مُعَسكَر إصلاح القلوب: هل ستدخل رمضان بقلبك هذا وهو مُحَمَّل بذنوب 11 شهر كاملة ؟!




 




مطلوب منك أنْ تدخل رمضان بقلب جديد، ولكن كيف ذلك ؟













أولاً: لابد من الدعاء بتضرع إلى الله تعالى بأنْ يُصلِحَ قلبك، فإن القلوب في يده سبحانه وتعالى.




 




ثانيا: لابد من توحيد غِذاء القلب، فأنت حينما تعمل طاعة معينة ثم تتبعها بمعصية فكأنك تعطى قلبك دواءً ثم تعطى له سُمَّاً فيَفسَدُ القلبُ بهذا، ولذلك لابد أنْ توحد غذاء قلبك بالطاعة فقط، وأنْ تحافظ عليه قدر المُستَطاع من المعصية، لأن المعصية تترك أثراً في القلب، فلابد أنْ تقاوم أي شهوة أو حب دنيا أو أي شيئ يقترب من قلبك ليُفسِدَه.



 



ثالثاً: عليك أنْ تكثر من ذِكر الله تعالى فهو خيرُ مُعِين على إصلاح القلوب، فقد قال الله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً ﴾ (الأحزاب 41)، وقال حكايةً عن المنافقين: ﴿ يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلاَّ قَلِيلاً ﴾ (النساء 142)، فالذكر الكثير براءة للقلب من النفاق.



 
 




7-  مُعَسكَر الصلاة: يقول الله تعالى: ﴿ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ ﴾ [العنكبوت: 45]، فدعونا أيها الأحبة نتسائلُ بصدق: (هل صلاتُنا هذه تنهانا عن الفحشاء والمنكر) ؟



 




الجواب: (بالطبع لا)، بدليل أننا مازلنا مُنغَمِسِين في الذنوب والمعاصي، فما السبب إذن؟




السبب أننا لم نتعلم كيف نُصلى الصلاة التي يحبها ربُنا ويَرضاها، حتى تنهانا هذه الصلاة عن الفحشاء والمنكر، وحتى تصلح بها قلوبنا وأخلاقنا، فيَصلُح بذلك رمضان كله بإذن الله تعالى.



 



فلابد أنْ تجاهد من الآن في أنْ تصحح صلاتك... فإنها كافية لتغيير كل شئ فى حياتك.




 




ولكن اعلم أنه إذا ذهب (10 أيام) فى رجب أو شعبان فى محاولة الخشوع...خيرٌ من أنْ تذهب هذه الأيام فى رمضان (فدقائق رمضان غالية).



 




وحتى أُسَهل عليك الطريق أيها الأخ الحبيب فعليك أنْ تنقل المَعَانِي الإيمانية التي في الجدول الموجود في:




(كيف أخشعُ في صلاتي؟) وهي موجودة على هذا الموقع الكريم، ثم تكتبها في ورقة وتضعها في جَيبك، وقبل إقامة الصلاة بـ (4 أو5) دقائق تُخرجُ الورقة من جَيبِك وتقرأها بتركيز شديد (وتحفظها إن استطعت)، ثم تطبق ما فيها فى كل ركعة من ركعات الصلاة، فستجد للصلاة طعماً آخر لم تشعر به من قبل، (وهذا ما حدث معى شخصياً بفضل الله تبارك وتعالى)، فقد كان لهذه المعاني الإيمانية تأثيراً كبيراً بالنسبة لي في حضور القلب في الصلاة (وللهِ الحمد والمِنّة)، وذلك بعد أنْ كنتُ أُعَانِي بشدة من عدم حُضُور القلب، وكثرة السَهْو في الصلاة، ولا أقولُ ذلك إلا من باب التشجيع فقط... فالصلاةُ هي خيرُ موضوع نتكلمُ فيه (نسأل الله أنْ يرزقنا الإخلاص في القَوْل والعمل).



 



• فعليك أنْ تستعينَ بالله أولاً، وتطلب منه بتضرُع أنْ يرزقك الخشوع، ثم تستعين بهذه المعأنْي المُبَسَّطة والمُختَصَرة (اللهم ارزقنا الصلاة التى تُرضِيكَ عنا).



 



وهناك نصيحة مهمة جداً جداً فى الصلاة ينبغى أنْ تعمل بها.. ألا وهى التلبية الفورية عند سماع الأذان (بمعنى أنك أول ما تسمع كلمة: (الله اكبر) لابد أن تقطع دُنياك، وأنْ تُسرع بتلبية أمر ربك تبارك وتعالى (فلَيْسَ اللهُ تعالى هو الذي يُقالُ له: (انتظِر قليلاً) أو(سآتي إليك بعد 5 دقائق، أو عند الإقامة)، فاللهُ تعالى أغنَى وأعَزّ مِنْ أنْ يُقالَ لهُ ذلك، ولذلككان هذا هو الابتلاء الحقيقى للعبد (لأن اللهُ تبارك وتعالى يمتحنُك بهذا النداء خمس مرات يومياً:هل ستتركُ الدنيا مِن أجلِهِ أم لا ؟)، طبعاً إلا إذا كان هناك عُذر شرعي (كحضور الطعام وأنت محتاجٌ إليه، ومُدَافعة البَول والغائط، والمرض، وغير ذلك من الأعذار المُبيحة لِتَرك الجماعة).












فإذا أسرعتَ بتلبية أمر ربك فإنك ستحصل على هذا الخير الكثير:




(صلاة السُنّة القَبلية للصلاة، والدعاء الذى لا يَرُدّهُ الله بين الأذان والإقامة، والاستعداد القلبى للخشوع (معورقة كيف أخشعُ في صلاتي؟)، وكذلك إدراك الصف الأول (الذى قال عنه النبى صلى الله عليه وسلم:



(لو تعلمون ما فى الصف الأول ما كانت إلا قرعَة)(انظر صحيح الجامع: 5264)، وأيضاً إدراك تكبيرة الإحرام التى قال عنها النبى (صلى الله عليه وسلم): (مَن صَلّى لله أربعين يوماً في جماعة يُدركُ فيها التكبيرة الأولى كُتِبَ له براءتان..براءة من النار، وبراءة من النفاق)(انظر صحيح الجامع:6365).



 




8. مُعَسكَر القرآن (تلاوة – تدبر – عمل):




قال النبى (صلى الله عليه وسلم): (اقرأوا القرآن فإنه يأتى يوم القيامة شفيعاً لأصحابه)(رواه مسلم 1910)، وقال أيضاً: (من قرأ حرفاً من كتاب الله فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا اقول (اّلمٓ) حرف، ولكن ألِفٌ حرف، ولامٌ حرف، ومِيمٌ حرف)(انظر صحيح الجامع: 6469).



 



ولكن لابد أنْ تعلم جيداً أن الأمر ليس مقتصراً على التلاوة باللسان وفقط، ولكن لابد أيضاً من أنْ تتدبر القرآن، كما قال تعالى: ﴿ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا ﴾ [محمد: 24]، وقال أيضاً: ﴿ كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آَيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ ﴾ [ص: 29].



 



فاللهُ تعالى وصف القرآن بأنه كِتابٌ مُبَارك، ثم وَضّحَ الطريق الذي تَحصُلُ به بَرَكَة هذا الكتاب ألا وهو التدبر، والتدبر هو الفَهمُ لما يُتلَى من القرآن، مع حضور القلب (التركيز)، وخشوع الجوارح، والعمل بمُقتضاه.



 



• لذلك كان لابد - بعد تدبر القرآن - من العمل بما فيه، والتَخَلُق بآدابه، كما قال تعالى:




﴿ وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ﴾ [الأنعام: 155] وقد قال عبدُ اللهِ بن مَسعود رضي الله عنه: (كان الرجل منا إذا تعلم عشرَ الآيات لم يتجاوزهُنّ حتى يَعرف معانِيهن والعمل بهن).



 



وعلى هذا فإذا أردنا أنْ نسلك أقربَ طريق يوصلنا إلى الله تعالى وبأقل جهد فلنبدأ اولاً بالقرآن.




 




وحتى يتم ذلك بخطوات عملية واقعية كان لابد من المشروع التالى:




1- اجعل معك مُصحَفاً صغيراً لا يفارقك أبداً، وضع في جَيبك (قلم رُصاص).




 




2- ابدأ في تلاوة الوِرْد اليومي (جزء أو نصف جزء) بتركيز شديد (قدر المستطاع)، ولا تتجاوز أي آية إلا بعد أنْ تتدبرها (وإنْ لم تتمكن من تدبر الآية إلا بتكرارها فكَرِّرْهَا).




 




3- ضع علامة خفيفة بالقلم الرصاص على رقم الآية التي لا تستطيع أنْ تفهم معناها، وعندما تذهب للبيت عليك أنْ تقرأ تفسير هذه الآيات من كتاب (أيسر التفاسير للشيخ أبو بكر الجزائري)، أو من كتاب (تفسير السَعدي) الموجود على موقع (http://kenanaonline.com/waeL85).



 



4- حاول أثناء قراءتك في الورْد اليومي أنْ تستخرج الآيات التي فيها الوصايا العملية والأخلاقية (من أمرٍ ونهيٍ وإرشاد)، ثم اجتهد في تنفيذها قدر المُستطاع، وحتى أُسَهل عليك هذه المهمة فهناك ورقة اسمها (الأوامر العملية في القرآن الكريم) موجودة على نفس الموقع في (التحميلات).



 




ثانياً: لابد أن تعلم هذه السُنن الهامة من سُنن معاملة الله، وأنْ تطبقها في حياتك:




1- على قدْر مقام الله عندك... على قدْر مقامِك عند الله: (فإن موسى عليه السلام عندما قال:




﴿ وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى ﴾ [طه: 84] قال له الله: ﴿ يَا مُوسَى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ ﴾ [الأعراف: 144] (يعني على قدر ما تستقيم فى رجب وشعبان...على قدر ما يفتحُ اللهُ عليك فى رمضان).



 




2 - مَن جعل هَمَّهُ هو الله...كَفاهُ اللهُ هَمَّ كُلَّ شئ: فقد قال النبى (صلى الله عليه وسلم): (مَن كانت الآخرةُ هَمَّه جعل اللهُ غِنَاهُ في قلبه وجمع له شَمْلَه وأتته الدنيا وهي راغِمة، ومن كانت الدنيا هَمَّهُ جعل الله فقره بين عينيه وفرق عليه شمله ولم يأته من الدنيا إلا ما قُدِّرَ له)(انظر صحيح الجامع: 6510).



                    



فلذلك لابد أنْ تجعلَ لك هَمٌّاً واحداً فقط وهو: (إرضاء الله) حتى يَكفيَكَ الله كل الهُموم الأخرى.




 




3- لا تلتفت عن الله... فيلتفت اللهُ عنك: قال تعالى: ﴿ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ ﴾ [الصف: 5]، فعندما يلتفت قلبك عن الله إلى دنيا أو شهوة أو أي شئ يعطله عن الوصول إليه، فإن العقوبة أول ماتنزل فإنها تنزل على القلب، قال تعالى: ﴿ وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا ﴾ [الكهف: 28] فعندما تنزل الغفلة على القلب ستشعر أن همك - الذي جعلته الوصول لإرضاء الله - قد تغيَّرَ وصارَ هَمَّاً آخراً (فانتبه).



               





4- لا تُفضِلْ شيئاً على الله... فيعذبك الله به:




قال تعالى: ﴿ لَوْلَا كِتَابٌ مِنَ اللَّهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيمَا أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴾ [الأنفال: 68].




               


 




5- لا تُبَدِلْ...فيُبَدِل اللهُ عليك: (قال تعالى حكايةً عن بني إسرائيل): ﴿ فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُوا قَوْلًا غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَنْزَلْنَا عَلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا رِجْزًا مِنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ ﴾ [البقرة: 59]، فاللهُ تعالى وَضّح أنه أرسل عليهم العذاب من السماء، وذلك لأن نِعَمَ اللهِ التي جاءت لهم كانت من السماء مثل (المَنّ - السَلوَى - الغمام (وهو السحاب الذى كان يظلهم))، فلما بَدَّلُوا تعاليمَ اللهِ وعَصَوا أمرَهُ، بَدّلَ اللهُ عليهم، فأصبح مَصدَرُ الأمانِ هو مَصدَرُ الخوف، ومَصدَرُ الغِنَى هو مَصدَرُ الفقر، و مَصدَرُ النعيم هو مَصدَرُ العذاب.



 



وتجد عكس هذه السُنّة في قولِهِ تعالى: ﴿ إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا ﴾ [الفرقان: 70]، فكما سَتُبدل للأحسن فإن الله تعالى سيجعلك لا تشعر بالندم على أي لحظة مَرّت عليك وأنت بعيدٌ عنه، (يعني على قدر ما تبَدِّل في رجب وشعبان للأحسن..على قدر ما يكونُ رمضان القادم أحسن رمضان يَمُرُّ عليك).


عدل سابقا من قبل سهرالليالي في السبت يونيو 07, 2014 8:25 am عدل 1 مرات

_________________
_________________
احلامنا البسيطه لازم تجرى فى دمنا.. علشان نقدر نعيش ونحقق حلمنا♥ღϠ₡ღ♥ ✿✿♥ღϠ₡ღ♥
_̴ı̴̴̡̡̡ ̡͌l̡̡̡ ̡͌l̡*̡̡ ̴̡ı̴̴̡ ̡̡͡|̲̲̲͡͡͡ ̲▫̲͡ ً̲̲̲̲̲͡͡͡͡ ̲̲͡▫̲̲͡͡ ̲|̡̡̡ ̡ ▼ ▼ —
✿✿-✿✿♥♥ღϠ₡ღ♥

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­­­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
♯ آلوجع ليسَّ بـ آلبكآءء ، بل بِ تلك آلتنهيدة آلتي تكآد أن تنتزِع روحك بعدها .
avatar
سهرالليالي
Admin
Admin
اوسمه :
انثى
عدد الرسائل : 1956
تاريخ الميلاد : 20/11/1990
العمر : 26
المزاج : مرح .ابتسامه دائمه . نشيطه
تقييم : 284
تاريخ التسجيل : 22/08/2008
http://sahr2009.yoo7.com

رد: كيف نستعد لشهر الرحمه والغفران شهر رمضان

في السبت يونيو 07, 2014 8:23 am




رمضان هو شهر انتصار الإنسان، بكل ما تعني هذه الكلمة من معنى، انتصار على الشيطان، انتصار على الشهوات، انتصار على السيئات، انتصار نفخة الروح على طينة الأرض !

رمضان فرصة لتغيير شخصياتنا إلى الأفضل، لتحويلها إلى شخصية ودودة أكثر اجتماعية، وأكثر تدينًا، وأكثر تلاحُمًا وترابُطًا مع أفراد الأسرة؛ بل والمجتمع والأمة بأسرها..!     
                    






رمضان شهر الجُود، وطيب النفس، ليس شهر الخمول، والتكاسل، وضيق الصدر، والتضجر من كل شيء..!

إذن عزيزي مادُمْتَ معي في كل ما سبق، هَاتِ يَدَكَ؛ لنخرج التواكلية، والتكاسلية من أذهاننا، وأفعالنا؛ولنستقبل رمضانًا؛ كما ينبغي له أن يستقبل.

إذن السؤال المطروح الآن هو: هل فكرت أن تجعل رمضان هذه السنة شيئا مختلفًا؟! 

         


                   





دعوة لنا جميعاً أن نجعل من رمضان فرصة لترويض النفوس على ما اعتادت عليه في رمضان وتطبيعها على المحافظة على ما حافظت عليه في رمضان وتعويدها على ما ألفته في رمضان لتألفه في سائر الشهور والأعوام.




إني أخاطب نفسي وإياكم بأن نحافظ على الصلاة دائماً وأبداً كما نحافظ عليها في رمضان ومن كان منا لا يصلي إلا في رمضان فليعزم من الآن على المحافظة على الصلاة في غير رمضان.




ومن كان يصلي ويترك في غير رمضان - ويستمر على الصلاة في رمضان- أن يجعل رمضان فرصته وزاده للمحافظة على الصلاة والاستمرار عليها بشكل دائم كما قال سبحانه وتعالى: ﴿ وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ ﴾ [المعارج: 34] ﴿ الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ ﴾ [المعارج: 23] ﴿ حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ ﴾ [البقرة: 238].




                   




رمضان فرصة لمن يصلي ولكنه يصلي في بيته أن يعود نفسه من الآن على المحافظة على صلاة الجماعة في المسجد ويستمر على ذلك ويحاول أن يجعل رمضان بداية للكف عن الصلاة في البيوت فإن الله سبحانه وتعالى شرع صلاة الجماعة وأمر الرجال بها وحث على بناء المساجد لأجلها فقال: ﴿ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ ﴾.




ورمضان فرصة أيضاً لتعويد النفوس على المحافظة على صلاة الفجر في جماعة فإننا نرى المساجد بفضل الله تكاد تمتلئ بالمصلين في صلاة الفجر في رمضان.




فما أجمل أن يعزم الإنسان من الآن على أن تكون صلاة الفجر في المسجد في رمضان وفي غير رمضان وليجعلها بداية للمواصلة والاستمرارية على ذلك من رمضانه هذا.




ووالله إن من نوى ذلك وأخلص النية لله وعزم على ذلك عزماً أكيداً فإن الله سبحانه وتعالى سيوفقه لذلك ويتولى أمره ويسهل عليه الالتزام بذلك كما قال تعالى ﴿ وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ﴾ [العنكبوت: 69].

                  
                   



ومن أعظم الأمور التي يجب أن نسعى إلى التغيير فيها في هذا الشهر الكريم أن يسعى من ابتلي بالإدمان بشيء من المنهيات كالدخان والشمة والقات وغيرها إلى الانتهاء منها والكف عنها فرمضان فرصة لتركها والتخلي عنها وإبطالها نهائياً.




فما دام أن الإنسان قد تركها في هذا الوقت الطويل من أذان الفجر حتى أذان المغرب خاصة وأن رمضان هذا العام يختلف في طول نهاره عن الرمضانات السابقة ويقول علماء الفلك أن رمضان هذه السنة هو الأطول منذ ثلاثة وثلاثين عاماً فلماذا لا يترك الإنسان هذه الأمور ويقطعها رويداً رويداً ويسعى بكل ما أوتي من جهد إلى الإقلاع عن إدمان هذه الخبائث ويحاول أن يتباعد عنها ويصرف نفسه إلى ما هو أفضل منها.




إنها فرصة عظيمة لمن أراد الكف عن فعل هذه الموبقات والانتهاء عن ممارسة هذه المنهيات وترك هذه الخبائث التي نهى الله عنها وحرمها فقال: ﴿ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ ﴾ فأين من يغتنم الفرص ويقتنصها يا عباد الله؟.




لنجعل رمضاننا هذا رمضان التغيير وتحقيق التقوى والسير نحو الأكمل ولنسعى سعياً حثيثاً للوصول إلى الأفضل فإن الله تبارك وتعالى يقول: ﴿ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ ﴾[البقرة: 197].




                     



يقول النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: " مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ ويقول عليه الصلاة والسلام " مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَاناً وَاحْتِسَاباً، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ".

_________________
_________________
احلامنا البسيطه لازم تجرى فى دمنا.. علشان نقدر نعيش ونحقق حلمنا♥ღϠ₡ღ♥ ✿✿♥ღϠ₡ღ♥
_̴ı̴̴̡̡̡ ̡͌l̡̡̡ ̡͌l̡*̡̡ ̴̡ı̴̴̡ ̡̡͡|̲̲̲͡͡͡ ̲▫̲͡ ً̲̲̲̲̲͡͡͡͡ ̲̲͡▫̲̲͡͡ ̲|̡̡̡ ̡ ▼ ▼ —
✿✿-✿✿♥♥ღϠ₡ღ♥

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­­­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
♯ آلوجع ليسَّ بـ آلبكآءء ، بل بِ تلك آلتنهيدة آلتي تكآد أن تنتزِع روحك بعدها .
avatar
سهرالليالي
Admin
Admin
اوسمه :
انثى
عدد الرسائل : 1956
تاريخ الميلاد : 20/11/1990
العمر : 26
المزاج : مرح .ابتسامه دائمه . نشيطه
تقييم : 284
تاريخ التسجيل : 22/08/2008
http://sahr2009.yoo7.com

رد: كيف نستعد لشهر الرحمه والغفران شهر رمضان

في السبت يونيو 07, 2014 8:24 am

_________________
_________________
احلامنا البسيطه لازم تجرى فى دمنا.. علشان نقدر نعيش ونحقق حلمنا♥ღϠ₡ღ♥ ✿✿♥ღϠ₡ღ♥
_̴ı̴̴̡̡̡ ̡͌l̡̡̡ ̡͌l̡*̡̡ ̴̡ı̴̴̡ ̡̡͡|̲̲̲͡͡͡ ̲▫̲͡ ً̲̲̲̲̲͡͡͡͡ ̲̲͡▫̲̲͡͡ ̲|̡̡̡ ̡ ▼ ▼ —
✿✿-✿✿♥♥ღϠ₡ღ♥

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­­­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
♯ آلوجع ليسَّ بـ آلبكآءء ، بل بِ تلك آلتنهيدة آلتي تكآد أن تنتزِع روحك بعدها .
avatar
سهرالليالي
Admin
Admin
اوسمه :
انثى
عدد الرسائل : 1956
تاريخ الميلاد : 20/11/1990
العمر : 26
المزاج : مرح .ابتسامه دائمه . نشيطه
تقييم : 284
تاريخ التسجيل : 22/08/2008
http://sahr2009.yoo7.com

رد: كيف نستعد لشهر الرحمه والغفران شهر رمضان

في السبت يونيو 07, 2014 8:30 am

                                      







ها هي رياح الإيمان قد هبت ومواسم الخير قد أقبلت وازدانت الدنيا برمضان وأشرقت.

 

• رمضان فرص وحظوات صيام وصلوات وجهاد ودعوات وذكر وصدقات.

 

• رمضان فرصة لا تعوض وغنيمة لا تترك.

 

• رمضان فرصة للتوبة والإنابة فالله سبحانه وتعالى قد فتح أبوابه وأجزل ثوابه وأخبر أن كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به هكذا يقول الله جل جلاله في الحديث القدسي كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به.

 

• رمضان فرصة لتجديد العلاقات وإعادة الصلات ومن المهم جداً في رمضان أن نجعل قلوبنا سليمة لا غل فيها ولا حقد ولا حسد على أحد فرمضان فرصة عظيمة لإصلاح القلوب المتشاحنة والأفئدة المتحاسدة والمتباغضة.
 
:

رمضان فرصة عظيمة للإكثار من الدعاء وقرع أبواب السماء فإن الله سبحانه وتعالى بعد ما ذكر آيات الصيام في كتابه العظيم ذكر بعدها مباشرة قوله سبحانه ﴿ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ﴾ [البقرة: 186] ليعلمنا ربنا جل جلاله أن هناك ارتباطاً وثيقاً بين الصيام وبين الدعاء والنبي - صلى الله عليه وسلم - أخبر أن للصائم دعوة لا ترد.

 

فأكثروا من الدعاء فليس شيء أكرم على الله من الدعاء والله سبحانه وتعالى يحب الداعين الملحين ويغضب عندما يترك العبد سؤاله ودعائه

_________________
_________________
احلامنا البسيطه لازم تجرى فى دمنا.. علشان نقدر نعيش ونحقق حلمنا♥ღϠ₡ღ♥ ✿✿♥ღϠ₡ღ♥
_̴ı̴̴̡̡̡ ̡͌l̡̡̡ ̡͌l̡*̡̡ ̴̡ı̴̴̡ ̡̡͡|̲̲̲͡͡͡ ̲▫̲͡ ً̲̲̲̲̲͡͡͡͡ ̲̲͡▫̲̲͡͡ ̲|̡̡̡ ̡ ▼ ▼ —
✿✿-✿✿♥♥ღϠ₡ღ♥

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­­­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
♯ آلوجع ليسَّ بـ آلبكآءء ، بل بِ تلك آلتنهيدة آلتي تكآد أن تنتزِع روحك بعدها .
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى